ماذا يعني انتصار الجيش النظام في حلب؟

حالة من السُّعار السياسي تنتاب المجتمع الغربي ممثلا في الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا والكيان الصهيوني؛ من الإنجاز العسكري الجيش النظام وحلفائه في مدينة حلب، فالانتصار لا يقتصر على عودة هذه المدينة التاريخية والعاصمة الاقتصادية لسوريا إلى ربوع الوطن مجددًا، بل يتخطاها إلى أبعاد أعمق وأكثر تطورًا على المستويات العالمية والإقليمية.
البعد الدولي
حسم الجيش النظام معركة حلب يعد تجميدا للتفرد الأمريكي وسياسة القطب الواحد في المنطقة العربية، خاصة أن واشنطن لم تكن ترغب أبدًا بأن يتمكن الجيش السوري من تحرير المدينة، والأدلة كثيرة؛ فمبعوث الأمم المتحدة لسوريا، استيفان دي مستورا، حاول جاهدًا وبرعاية من أمريكيا وفرنسا وبريطانيا إنقاذ المسلحين المتواجدين في حلب، الذي ينتمون إلى فصائل إرهابية مثل فتح الشام، من خلال مبادرات عدة لخروجهم بأسلحتهم إلى مناطق أمنة، كما طلب في آخر مبادرة له بإعطاء المسلحين الذين كانوا يسيطرون على أحياء حلب الشرقية ميزة الحكم الذاتي لهذه المناطق، الأمر الذي لم تقبله الحكومة السورية، وباقي المبادرات الأممية تم رفضها من قبل روسيا أيضًا.
كما لوحت الولايات المتحدة برفع الحظر على بعض الأسلحة، مثل مضادات الطيران التي تحمل على الكتف ومنحها للفصائل المسلحة قبل معركة حلب، وبعدما تمكن الجيش السوري من إطباق سيطرته على كامل المدينة، وبدأت واشنطن تتذرع وحلفاءها بالأوضاع الإنسانية في حلب، رغم أنها لم تفتح الملف ذاته عندما سيطرت داعش على مدينة تدمر الأثرية، ولم تفتحه أيضًا في غارات التحالف الدولي على الموصل العراقية في مواجهتها لداعش، كما لم تفتحه في اليمن، رغم أن كل 10 دقائق يموت طفل هناك بسبب العدوان والحصار من قبل أمريكا.
ولا يمكن هنا إغفال سيطرة داعش على تدمر كردة فعل تعبر عن غضب أمريكا من عودة حلب لكنف الدولة السورية، فمن المفترض أن داعش محاصرة من قبل الولايات المتحدة في الرقة ودير الزور، وبالتالي سيطرة التنظيم الإرهابي على تدمر جاء بتسهيلات أمريكية كنوع من التعويض ولو كان بسيطًا لخسارتها حلب.
وتمثل ضعف واشنطن على الساحة السورية في اتفاق وقف إطلاق النار الأخير بحلب، فأمريكا لم تكن طرفًا فيه كما عودتنا في الاتفاقات المبرمة السابقة، فجاء هذه المرة بين موسكو والمعارضة السورية وبوساطة تركية، وبالتالي انتصار حلب مؤشر على تراجع الدور الأمريكي في منطقة الشرق الأوسط وبروز طرف روسي يقابل النفوذ الأمريكي في المنطقة.
البعد الإقليمي
انتصار حلب يعطي مؤشرا مهم على فشل المشروع الصهيوني في المنطقة العربية، وكشف وحدة المسار بين بعض دول الخليج والكيان الصهيوني، فبالتزامن مع دعوة قطر لعقد اجتماع طارئ في جامعة الدول العربية غدًا الخميس حول حلب، يطالب وزير داخلية إسرائيل بعقد اجتماع أممي عاجل بشأن أوضاع حلب، ما يعكس المخاوف الإسرائيلية من انتصار الجيش النظام في حلب.
يذكر أن الطيران الإسرائيلي شن العديد من الغارات العسكرية على مواقع تابعة للجيش السوري على مدار الخمس السنوات السابقة، كما دعمت تل أبيب المعارضة السوري الهادفة لإسقاط النظام في سوريا، وقامت أطراف من المعارضة السورية مؤخرًا بزيارة وشكر إسرائيل على دورها الداعم لها في الأزمة السورية.

تعليقات